top of page
  • إكرام الدعاسي

حسان الدوس : منارة فن جديد

هو أيقونة الأوبرا في وطنه وأصيل مدينة سوسة جوهرة الساحل، إذ كان يعمل لبضع سنوات مع الأمريكي هنري روني وحصل على جائزة "جون اسبوار" في مسابقة فيفون الدولية ال 12 في عام 2011. ولعب دور دون باسيليو في زواج فيغارو ودوق مانتوا في أوبرا فيردي، ريغوليتو. إنه حسان الدوس الذي نشر أول أغنية تونسية له: شطحة في عام 2013.


في الواقع، بدأ دوس الغناء في سن ال 19. وبدعم من المطربين جويل هيويلون وهنري روني، انتقل إلى الأوبرا ليصبح نجما. وكان أول مغني في الأوبرا التونسية يفوز بجائزة "جون اسبوار"، ثم قام بتحسين أدائه في معهد سوسة للموسيقى وتونس.


جمهور مندهش من الوهلة الأولى


في مكان يتردد عليه الآلاف من الفنانين ومصنف ضمن الأساطير، في أكربليوم قرطاج حيث ظهر نجمنا في 12 ديسمبر 2014 في حضرة ضيوف مرموقين بدأ العرض ودخل دوس تحت تصفيق جمهور تتراوح أعماره بين 7 إلى 77 عاما. وقدم حفلا موسيقيا يسمى "أنتردكسين" مشيرا إلى حقبة ماضية مثل أغاني نابولي إلى كلاسيكيات الأوبرا. كان يؤدي أغنية 'It’s a man’s world’ لجيمس براون برفقة المغنية نجيت أونيس.


شغف وإقبال


فكر حسن دوس في إستقطاب جماهير أخرى. إذ يكمن سر نجاحه في كلمتين: الشغف و الإقبال. وهو فنان كرس حياته للموسيقى و تألق خلال السنوات الأخيرة في تونس بفضل أسلوب غير معهود ومميز. إذ خاطب عقول أبناء بلده. شعب تونس الذي لا يعطي أهمية كبيرة للأوبرا. لم يجبرهم على التيم بالأوبرا، ولكنه أقبل على الأوبرا يطوعها لتصبح نوعا موسيقيا فريدا مستوحى من التراث. أعاد توزيع أغنية بيدو خال وقدم النجم عام 2017 عرض "طاير" خلال جولته.




هو صاحب العروض الفرجوية إذ تتخلل عروضه فقرات رقص تشكل لوحات فنية تبهر الجميع. وأنتج مؤخرا أغنية هووه محافظا على أسلوب مميز ولوحات رقص متنوعة. ويعود تناسق حركاته مع كلمات الأغنية إلى تجربته المسرحية الذي جعلت منه فنانا متكاملا: حضور فريد من نوعه وإستغلال جيد للمكان مما يضفي حيوية ونشاطا. فلا يرى المشاهد تكلفا أو تصنعا في حركاته بل تلقائية وتمكنا. بيد أن الدوس صرح عبر وسائل التواصل الإجتماعي أنه لم يتعلم الرقص ولكنه يسعى إلى ذلك .


التوق إلى مواهب جديدة


انشأ الدوس فضاءا جديدا صحبة فريق مميز يدرس فيه الهواة حتى تتسنى لهم المشاركة في دورات تكوينية في الغناء بإشراف حسن الدوس. بين الفنان المشهور عالميا وخاصة في فرنسا لتلاميذه أن مسيرة الفنان محفوفة بالمخاطر والصعاب ومن الضروري التصدي لها ومقاومتها مع التحلي بالصبر والمثابرة للوصول إلى الهدف . ويذكر أنه قدم عرضا في 27 جانفي 2017 في هذا الفضاء المسمى : دار الفن وذلك بصحبة عازفة البيانو اليابانية توفوكو أزافيز و هنيدا بن شابين، أثناء حفل "المايسترو".


إكرام الدعاسي


 À l'affiche
Derniers articles
Archives
  • Facebook Basic Square
  • Twitter Basic Square
  • Google+ Basic Square
bottom of page